التصنيف: متفرقات

تعرّف على المراحل الأساسية التي تمر بها الترجمة الفورية

تعرف الترجمة الفورية بأنها عملية نقل المعاني للمضامين المختلفة بصورة شفهية إما خلال نفس الوقت الذي يتحدث به الشخص الذي ستتم الترجمة منه، وهو ما يُطلق عليه الترجمة الفورية التزامنية، أو قد تتم الترجمة خلال الوقت الذي يتوقف به الشخص عن الكلام، وهو ما يُطلق عليه الترجمة الفورية التتابعية، ومهما اختلف نوع أو مجال المضمون الذي تتم الترجمة فيه، أي سواء كان في تخصص الترجمة القانونية أو الترجمة الاقتصادية أو العلمية أو السياسية أو أي مجال آخر، فإن الترجمة الفورية تتم وفق مراحل أساسية ثلاثة يمكن التطرّق للتعريف بها وتوضيحا في السياق التالي.

المرحلة الأولى: مرحلة الإصغاء

يتطلب العمل كمترجم فوري أن يكون المترجم على مستوى عالي من مهارات الاستماع والإصغاء، وهو الأمر الذي يرتبط كذلك بامتلاك درجة تنبّه شديدة تمكنه من فهم المقاصد التي يرغب المتحدث بإيصالها للمستمع، وبالتالي يمكن إدراك الحاجة الشديد لتوفير البيئة المحيطة المناسبة للمترجم للتمكن من الإصغاء والاستماع للمتحدث دون وجود عقبات قد تتعلق بالأدوات أو التجهيزات التي يتم تنفيذها بالمكان.

المرحلة الثانية: مرحلة التحليل

بعد الاستماع للحديث من المتحدث سيتعين على المترجم تحليل هذا المضمون لفهم المقصد منه وفق الأفكار المعروضة حتى يتمكن من إيصال الرسالة للمستمع بالشكل الصحيح والمطلوب، وبشكل عام يمكن القول بأن فهم وتحليل المضمون يعتبر الأساس الذي سيتم وفقاً له عرض المضمون المترجم، فقد تتطلب عملية الترجمة أن يتم التركيز على مجموعة الأفكار والمعلومات التي يرغب المتحدث بطرحها، أو قد تتطلب الترجمة التركيز على الشكل الذي سيتم عرض المضمون به، كما في حالات الترحيب والتقدير والشكر، وهكذا.

المرحلة الثالثة: مرحلة إعادة الصياغة

هي المرحلة الأخيرة من مراحل الترجمة، وخلالها يتعيّن على المترجم أن يوظّف المصطلحات والتعابير والأساليب اللغوية الصحيحة والمناسبة لنقل المضمون للمستمع، وهذا يتطلب منه تركيزاً شديداً على المرحلتين السابقتين المتمثلتين بالإصغاء والتحليل، إلى جانب امتلاك مخزون لغوي كبير يمكن الاستفادة منه في عرض المضمون المترجم بإتقان ودقة وأمانة لغوية، أي أنه يأخذ بالاعتبار ضرورة تزويد المستمع بمضمون مترجم بلغة سليمة من حيث التراكيب المستخدمة فيها ودلالتها ونطقها الصحيح كذلك.

للمزيد من المعلومات حول خدمات الترجمة المختلفة والمعايير التي تؤخذ بعين الاعتبار لتقديم ترجمة فورية وترجمة تحريرية بأعلى مستويات الدقة والإتقان والمصداقية، تابع موقعنا.

أنواع مختلفة من القهوة والنتيجة مزاج رائع

يرتبط احتساء القهوة بتعديل المزاج وزيادة مستوى اليقظة عند النسبة الأكبر من الأفراد، ويعتبرها معظمهم كذلك بمثابة المشروب السحري الذي يتم اختياره للابتعاد قليلاً عن ضغوطات الحياة والاسترخاء قليلاً، وفي ظل توفر أنواع مختلفة من القهوة فقد عمدنا لاختيار ثلاثة منها، تختلف هذه الأنواع في طريقة تحضيرها ولكنها لا تختلف في تأثيرها المحسّن للمزاج، وهذه الأنواع هي:

  • القهوة الخضراء

 

المكوّنات:

  • مقدار كوب واحد كبير من الماء الفاتر.
  • مقدار ملعقة كبيرة واحدة من حبوب القهوة الخضراء.

 

طريقة التحضير:

  • يوضع مقدار الماء في إناء خاصّ لتحضير القهوة، ثم يترك على نار متوسّطة حتّى يغلي.
  • تُضاف حبوب القهوة الخضراء إلى الوعاء، ويُترك المزيج على النار حتى يغلي لمدّة 10 دقائق، ثمّ تسكب القوة في دلّةِ القهوة لِتبقى ساخنة.
  • عند تقديمها يُسكب مقدار نصف فنجان من القهوة.
  • يمكن تقديمها إلى جانب التمر أو الحلويّات المختلفة.

 

  • القهوة الكولومبيّة

 

المكوّنات:

  • مقدار 4 ملاعق صغيرة من القهوة الأمريكية، أو القهوة الكولومبية.
  • مقدار 5 أكواب متوسطة الحجم من الماء.
  • مقدار 4 ملاعق صغيرة من السكر، ومن الممكن الزيادة أو تقليل الكمية حسب الرغبة.

 

طريقة التحضير:

  • يوضع مقدار الماء في غلاية مناسبة لصنع القهوة، ويوضع على النار حتى يغلي.
  • توضع كمية القهوة بشكل تدريجي مع الاستمرار في تقليب المكونات مع بعضها البعض حتى تمام الذوبان.
  • عند غيان المكونات يتم رفع غلاية القهوة عن النار فوراً، وتوضع جانباً مع تغطيتها لما يقارب 5 دقائق.
  • تقدّم القهوة بعد سكبها في أكواب التقديم، ويوضع السكر على حسب الرغبة مع التقليب.

 

  • القهوة السوداء

 

المكوّنات:

  • مقدار 60 إلى 70 جرام من القهوة السوداء.
  • مقدار 5 أكواب تقريباً من الماء.

طريقة التحضير:

  • يوضع مقدار الماء في غلاية مناسبة ويُترك على النار حتى يغلي، أو حتى تصل درجة حرارته لما يقارب 93 درجة مئوية تقريباً.
  • تُضبط الساعة على أربع دقائق، وتبلل القهوة بالسكبة الأولى باستخدام 60 جرام من الماء، ويُنتظر حتى 30 ثانية قبل السكب مجدداً، ويُكرر الأمر حتى نفاد الماء.