التصنيف: الصحة و الجمال

هل تتساءلين عن علاج تصبغات الجلد بالوصفات الطبيعية؟

يواجه العديد من الاشخاص مُشكلة تصبغات الوجه، وهي عبارة عن البقع الداكنة التي تظهر في الجلد، وعادةً ما تحدث نتيجة الإنتاج غير الطبيعي لمادة الميلانين بواسطة الخلايا المنتجة للصبغة، ويرتبط بحب الشباب وأضرار أشعة الشمس، وتقلبات الهرمونات، ويمكنكم التخلص من فرط التصبغ بشكل طبيعي بمساعدة العديد من العلاجات المنزلية البسيطة والميسرة، ولهذا سنتعرّف سويًا على كيفية علاج تصبغات الجلد باستخدام الوصفات الطبيعية.

  • العلاج بالليمون: يُعدّ الليمون من أفضل العلاجات المنزلية المُستخدمة لعلاج تصبغات البشرة؛ حيث يحتوي الليمون على حمض السيتريك، وهو أحد العوامل الطبيعية التي تعمل على تفتيح البشرة والقضاء على البقع الداكنة بشكل فعال، ويُمكنكم استخدام عصير الليمون على أماكن التصبغات باستخدام قطعة من القطن وتركه على الوجه لمدة ربع ساعة تقريبًا ثم غسله، أو استخدامه كقناع مع العسل ويوضع على الجلد المصاب لمدة ربع ساعة، فهذا قد يُساعدكم في التخلص من هذه التّصبغات.
  • العلاج بمستخلص الصبار: يعمل الصبار بشكل فعّال على إزالة البقع الداكنة والتخلص من تصبغات الجلد، وترطيب الجلد والتخلص من خلايا الجلد الميت وبناء خلايا جديدة، وينصح دائمًا بوضع جل الصبار على الوجه قبل الخلود إلى النوم ثم غسله في الصباح، أو استخدامه كقناع مع العسل وتركه على البشرة لمدة عشر دقائق ثم غسله.
  • العلاج بالكركم: كما يُستخدم الكركم لعلاج التصبغات والبقع الجلديّة، وذلك بسبب احتوائه على مواد مبيضة تعمل على تقليل التصبغات الجلدية، ويحمي الجلد من العدوى، ويمكن استخدام قناع الكركم مع عصير الليمون وتركه على الوجه لمدة عشرين دقيقة ثم غسله بالماء البارد.
  • العلاج باستخدام خل التفاح: يعتبر خل التفاح من أفضل الخيارات التي يتم استخدامها لعلاج تصبغات الوجه والبقع الداكنة، وذلك بفضل احتوائه على خصائص قابضة تساعد على استعادة لون البشرة الطبيعي، ويُمكنكم استخدام خل التفاح عن طريق خلطه مع الماء وغسل المنطقة المصابة بهذا المحلول مع تركه لبعض الوقت على الوجه قبل غسله.
  • العلاج باستخدام قناع الزبادي والعسل: يُساعد هذا القناع على تقشير البشرة وتجديد الخلايا ومن ثم التفتيح.

كما ينصح باتباع أسلوب حياة صحي للحفاظ على البشرة صحية عن طريق أخذ قسط كافي من النوم، والإكثار من شرب الماء يوميًا، واستخدام واقي شمس مناسب للبشرة، والترطيب المستمر للوجه والبشرة.

تخلّصي من دهون البطن بممارسة التمارين المخصصة لنحته

تعاني الكثيرات من السيدات من دهون البطن بشكل كبير، لذا يُنصح بالقيام بتمارين رياضية تستهدف هذه المنطقة لتقليل الدهون فيها، ومحاولة الحصول على عضلات بارزة، وذلك سواء في المنزل أو في جيم نسائي في ابوظبي، فدهون البطن لا تعتبر سيئة المظهر فحسب بل هي تشير إلى وجود مشاكل داخلية في الجسم، مثل أمراض القلب، والسكري، والضغط وغيرها، حيث تتراكم الدهون الموجودة في منطقة البطن على الأعضاء الداخلية مثل المعدة، والأمعاء، فتنتج سموم قد تؤثر على أعضاء الجسم الداخلية، وتجعل الجسم أكثر عرضة للعديد من الأمراض، وللحد من هذه المخاطر يُنصح بتقليل تناول السكريات المصنعة، واستبدالها بالأطعمة الغنية بالألياف بالإضافة إلى القيام بالتمارين الرياضية التي تستهدف هذه المنطقة.

أمثلة على تمارين رياضية للبطن:

  1. تمرين الدراجة الهوائية: يستهدف هذا التمرين عضلات البطن، والأرداف، فهو يعمل على شدها وتخفيف الدهون فيها، ويمكن القيام به عن طريق الاستلقاء على الأرض، مع إبقاء الظهر مسطحًا، ثم رفع الرأس والكتفين لأعلى قليلاً، ووضع اليدين على جانبي الرأس مع الانتباه إلى عدم دفع الرأس للأمام، ثم مد الساق اليمنى للأمام مع ثني الساق اليسرى باتجاه الصدر، ويجب رفع الكتف لأعلى مع لف الذراع المعكوسة نحو الساق المرفوعة، والتركيز في الضغط على البطن، ثم خفض الظهر والساق للأرض مرة أخرى في نفس الوقت، وتكرار هذه الحركة مع الساق الأخرى.
  1. البلانك: يشبه تمرين البلانك تمرين الضغط، لكن يختلف في أن الشخص يبقى في نفس الوضعية لمدة دقيقة على الأقل مما يسبب الألم في عضلات البطن، فيؤدي إلى حرق الدهون فيها، كما ويساعد على تقوية عضلات البطن، ودعم العمود الفقري، وبُنصح بالقيام بهذا التمرين تدريجيًا، حيث يمكن للشخص البقاء في وضعية البلانك لمدة 15 ثانية في البداية، وزيادة هذه المدة تدريجيًا. يمكن القيام بهذا التمرين في المنزل أو في صالة رياضية في ابوظبي عن طريق النزول على الأرض في وضعية الضغط، ثم ثني المرفقين في زاوية قائمة، مع إبقاء الجسم مستقيماَ، والبقاء في هذه الوضعية لمدة دقيقة تقريبًا أو لأطول وقت ممكن، وتنفس الشهيق والزفير ببطء وثبات.
  1. تسلق الجبل: يستهدف تمرين تسلق الجبل عضلات البطن كاملة، بالإضافة إلى عضلات الساقين، ويمكن القيام به عن طريق تثبيت الجسم على الكفين من الأمام وعلى أصابع القدمين في الخلف في وضعية مشابهة لتمرين الضغط، ثم رفع الجسم لأعلى من المنتصف، وتحريك الركبة اليمنى باتجاه الصدر إلى أقصى حد ممكن، ثم إرجاع القدم للخلف مرة أخرى وتكرار هذه الحركة مع الساق اليسرى بنفس السرعة.

 

لا تهملي بشرتك ودلليها بوقت خاص للمساج والاسترخاء!

لا يوجد من النساء من لا تهتم لبشرتها أو ترغب بالتمتع ببشرة نضرة وصحية ومفعمة بالشباب، ولهذا تجد الكثير منهن يبحثن باستمرار عن أحدث المنتجات والمستحضرات التي تساعدهن على الحفاظ على جمال بشرتهن، كما أنهن لا يتوانين عن متابعة أحدث التقنيات التي تعِد بمنحهن بشرة الشباب الخالية من التجاعيد أو البقع والتصبغات الناتجة عن التقدم بالسن وغيرها من المشاكل التي يعانين منها، ومن بين ما يمكن الحديث عنه من آليات مساعدة على الحفاظ على صحة البشرة هو مساج البشرة والوجه، وعلى الرغم من أن الأمر قد يكون جديداً من حيث السماع به إلا أن الحصول عليه من خلال مركز افضل مساج بدبي له فعالية كبيرة في إعطاء النتائج التي تحلم بها كل سيدة، فما أبرز ما يمكن طرحه حول هذا الموضوع؟ تابعي النقاط التالية:

  • يتمثل منبع فائدة مساج البشرة في كونه محفزاً لتدفق الدورة الدموية فيها، وهو الأمر الذي بدوره يعزز من العمليات الحيوية خاصتها، مثل تجديد الخلايا الذي يجعلها أكثر إشراقاً.
  • يفيد مساج البشرة في تدليك عضلات الوجه وتحريكها بصورة تساعد على تخليصها من السموم المتراكمة فيها بفعل العوامل المتنوعة، وهو ما يمنحها مستوى أعلى من الصحة.
  • فيما يتعلق الليمفاوية للبشرة فإنها تستفيد كذلك من عملية التدليك والمساج؛ فهذا يجعل البشرة أكثر صحة وامتلاءً.
  • بتطبيق المساج المنتظم للبشرة تتحسن وظائف أنسجتها وخلاياها وطبقاتها، فتصبح أقل عرضة للترهل وظهور التجاعيد أو الخطوط الدقيقة نتيجة التقدم بالسن، وتبقى ممتلئة ونضرة لفترة أطول من الزمن.
  • يمكن الحصول على جلسات مساج للوجه من قبل المتخصصين بالعناية بالبشرة، كما يمكن تطبيقها ذاتياً في المنزل في أي وقت خلال اليوم، ولكن تعتبر الفترة السابقة للنوم أو الفترة الصباحية بعد الاستيقاظ مباشرةً بمثابة الوقت الأمثل لتطبيق المساج والتمتع بنتائج جيدة للغاية؛ فقبل النوم يساعدك المساج على الاسترخاء أفضل، وعند الاستيقاظ ينشط دورتك الدموية.
  • إلى جانب مساج البشرة يمكن التمتع بنتائج تحسين للبشرة خرافية من خلال الحصول على علاجات مساعدة وقائية، كالحصول على بعض جلسات العلاج بالابر الصينية على سبيل المثال من وقت لآخر؛ فقد أثبتت فعاليتها في الكثير من المشاكل.

طرق عديدة تساعدك على حماية أسنانك من التسوّس بفعالية

تُمثل مشكلة تسوس الأسنان واحدة من أكثر المشاكل المرضية انتشارًا في العالم بأسره، ويُعرف التسوّس بأنَّه إصابة السطح الصلب للأسنان بضرر يؤدي إلى تحول الأسنان إلى حفر، أو فتحات صغيرة مزعجة، ويحدث ذلك نتيجة تراكم البكتيريا في الفم، والتي تنشط بفعل السكريات، وكذلك بسبب عدم تنظيف الأسنان بانتظام وتراكم البلاك لفترة طويلة عليها، وقد يحدث بفعل نقص مواد معينة مثل فيتامين د، أو بسبب التعرّض لبعض أنواع العدوى، وتنتشر هذه المشكلة لدى كلّ من الأطفال والبالغين وكبار السن، كما أنَّ الرضع الذين يمتلكون الأسنان قد يُصابون بهذه المشكلة، وعادةً ما يحدث التسوس بشكل تدريجي وقد تصل حد فقدان الأسنان والحاجة إلى زراعة الاسنان المكلفة، ولهذا يجب علاجها قبل أنْ تتطوّر إلى تجاويف في الأسنان، ولكن رغم انتشار هذه المشكلة إلّا أنَّه بالإمكان الوقاية منها، وذلك من خلال اتباع الطرق الوقائية التالية:

  • الحرص على تنظيف الأسنان بصورة مستمرة ودائمة؛ وذلك لمنع تراكم البلاك عليها؛ بحيث يتم تنظيفها بالفرشاة والمعجون مرتين يوميًا ولمدة دقيقتين خلال كلّ مرة، ويُفضل تنظيفها بعد الانتهاء من كلّ وجبة وقبل الذهاب إلى النوم استخدام المعجون الذي يحتوي على مادة الفلورايد المصممة خصيصًا لإزالة البلاك ومنع التسوس.
  • تقليل تناول المأكولات الغنية بالسكر والأطعمة النشوية وكذلك المشروبات الغازية؛ فهي تُلحق ضررًا بالأسنان خاصةً إذا تمَّ تناولها بين الوجبات أو قبل ساعة من النوم، ويُفضل استخدام بدائل خالية من السكر.
  • وضع طبقة واقية على أسطح أسنان المضغ الخلفية.
  • زيارة طبيب الأسنان وإجراء الفحوصات الدورية واللازمة لضمان صحة وقوة الأسنان؛ فالطبيب يُحدد عدد المرات التي يحتاجها المريض للمراجعة بناء على حالة الفم والأسنان واللثة.
  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول؛ فالتبغ يتداخل مع إنتاج اللعاب، وتؤدي الكحول إلى تآكل مينا الأسنان.
  • يُمكن وقاية الأسنان من التسوس باستخدام العلكة؛ فلقد قام الباحثون بتطوير العديد من الوسائل الحديثة لمنع مشكلة التسوس؛ حيث أظهرت إحدى الدراسات أنَّ مضغ العلكة التي تحتوي على إكسيليتول للتحلية تؤخر مؤقتًا نمو البكتيريا المسؤولة عن تسوس الأسنان.
  • يُنصح بتناول وجبات غذائية صحية ومتوازنة، والحد قدر المستطاع من الوجبات الخفيفة.

 

بالإضافة لما سبق، يمكنك زيارة الموقع للمزيد من المعلومات المتعلقة بتسوس الأسنان والعلاجات الفعالة المتاحة لهذه المشكلة وغيرها.

نصائح فعّالة تساعدك على اكتساب الكتلة العضلية التي ترغب بها

حتى يتمكن الجسم من بناء العضلات بالشكل الصحيح والمطلوب فإنه لا بد من وجود توازن إيجابي في الطاقة، وهذا يعني تناول السعرات الحرارية بحيث تزيد كميتها عن كمية ما يتم حرقه منها، وهذا الأمر لا يمكن تطبيقه بشكل عبثي وإنما بالاعتماد على التجربة والتكرار؛ لأن تناول الكثير من السعرات الحرارية سيؤثر على تراكم الدهون في الجسم أيضاً وليس فقط التمثيل الغذائي للبروتين اللازم لبناء العضلات، وهنا يمكن الإشارة لإمكانية زيادة مقدار السعرات الحرارية من خلال التركيز على تناول البروتين خلال التمرين وقبله وبعده، ولا بد من الإشارة كذلك لأن الأمر لا يتوقف عند حدود تناول البروتين بل لا بد من التنويع في الوجبات؛ لتلبية احتياجات الجسم ومساعدته على خسارة الدهون وتقويته.

تتعدد الوسائل التي يمكن الاستعانة بها لاكتساب الجسم العضليّ، ولكن النصائح الآتية تعتبر ذات فعالية ومساهمة كبيرة في هذا الصدد:

  • احرص على تناول وجبة الإفطار، حيث أن هذه الوجبة الأساسية ستمنحك دفعة فورية من الطاقة وتساعدك على الشعور بالشبع حتى موعد الوجبة أو الوجبة الخفيفة التالية، علاوةً على ذلك فإنها تزيد من ميلك لتناول الطعام الصحي بدلاً من الخيارات الخالية من القيمة الغذائية.
  • قم بتناول البروتين مع كل وجبة باعتبارها الوسيلة السهلة للحصول على البروتين اليومي المطلوب، وذلك لأن البروتين هو المكون الأساسي لبناء العضلات والحفاظ عليها، ولتحقيق ذلك يجب أن تتطلع إلى تناول 1 جم على الأقل لكل 454 جم من وزن الجسم، فلو على سبيل المثال كان وزنك 91 كجم ستحتاج لحوالي 200 جم من البروتين يومياً.
  • زيادة ما يتم تناوله من الماء، خلال التمرين يفقد الجسم الكثير من الماء على شكل العرق، الأمر الذي يمكن أن يُضعف من استعادة العضلات وقد يعيق عملية زيادة الكتلة العضلية، ويعد شرب الماء سبباً لمنع الجفاف والتقليل من الشعور بالجوع.
  • اجعل وجباتك مكونة من الأطعمة الكاملة 90٪ من الوقت؛ فهي تساعدك على الحصول على النتائج التي تريدها وتعزيز الكتلة العضلية بشكل ملحوظ.
  • لا تهمل تناول الدهون الصحية؛ فهي تعمل على تحسين فقدان الدهون وتعزيز الصحة أثناء هضمها ببطء، وهنا من المهم أن تتأكد من موازنة استهلاكك من الدهون، وتناول الدهون الصحية مع كل وجبة، وتجنب الدهون المتحولة الاصطناعية والسمن.

5 أسس إن راعيتها ستحقق أقصى استفادة في بناء العضلات

  • لا تتوقف مهمة بناء العضلات القوية عند حدود ممارسة تمارين رفع الأوزان، وإنما تتطلب ما هو أكثر من ذلك، ويمكن القول بأنها مهمة تحتاج تخطيط برنامج حرق الدهون وبناء العضلات الخاص، تبعاً للجنس والعمر والحالة الصحية، ودون إغفال حاجات الجسم التي بدورها تختلف ما بين فرد وآخر، وفي هذا السياق يمكن تقديم مجموعة من النصائح التي تحتوي في مضمونها على أسس إن اتبعتها فإنك ستضمن تحقيق أقصى استفادة فيما يتعلق بأهدافك لبناء العضلات، وهي كالتالي:
  • الحرص أولاً وقبل كل شيء على التحلي بالصبر وعدم اليأس بسرعة، وخاصة إذا لم تستطع إتقان التمرين من البداية، فهنا لا بد من المحاولة والتكرار حتى اكتساب الإتقان.
  • تصميم نظام غذائي سليم بحيث يُراعى فيه مقدار السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم لأداء وظائفه الحيوية وممارسة انشطته اليومية بالتزامن مع مراعاة عدم تجاوز الحد المسموح لأهداف حرق الدهون وبناء العضلات.
  • التركيز في النظام الغذائي المخطط على الأطعمة التي تشتمل في محتواها على العناصر الغذائية التي تساعد في بناء الأنسجة العضلية، والتي من بينها البروتين والدهون الصحية الموجودة في كل من: بياض البيض، اللحوم الحمراء، الحليب خالي الدسم، زيت الزيتون، والمأكولات البحرية كسمك التونة والسلمون، بالإضافة لمجموعة متنوعة من الخضار والفواكه وبشكل خاص الحمضيات.
  • تخطيط برنامج تمارين رياضية وفق مجموعة من المعايير أهمها:
  • تحديد الاحتياجات الشخصية بشكل دقيق وواضح
  • ترتيب مواعيد التمارين بحيث تتلاءم مع أوقات الفراغ والأشغال اليومية
  • تنظيم التمارين وتنسيقها بحيث يكون هنالك زيادة تدريجية في الوزان التي يتم رفعها، بالإضافة للعمل على الزيادة التدريجية في سرعة التمارين وتكراراتها
  • عدم الإغفال عن تحديد أوقات خاصة بالراحة مع تحديد مدة كل منها

 

  • عند ممارسة أي تمرين لا بد من مراعاة الانتباه لاتخاذ الوضعية الصحيحة لتطبيق التمرين؛ وذلك لتحقيق الاستفادة المرجوة من التمرين بعيداً عن تعريض النفس لأي أذى أو ضرر، كما من الضروري ألا يتم الانتقال من تمرين لآخر بمستوى أعلى قبل أن يتم إتقان التمرين الأول؛ لضرورة ذلك في تأقلم الجسم وتحسين استجابته للتمارين المختلفة.

 

تقنية الليزر تقدم لك الحل الأمثل لأسنان أكثر بياضاً

قد يتطلب الحصول على أسنان أكثر جاذبية الخضوع للعديد من الإجراءات وتجربة مجموعة متنوعة من الوسائل؛ وذلك تبعاً لحالة الأسنان وإذا ما كانت تعاني من أي مشاكل أو أمراض تتطلب العلاج أو إذا ما كانت بحاجة لإجراءات تقويم أو استبدال وتعويض، وقد لا يحتاج الأمر في بعض الحالات سوى إجراء بسيط لا يتعدى القيام بتبييضها على سبيل المثال، ومهما اختلفت الحالة فإن المريض والطبيب على حد سواء سيسعيان لتطبيق الإجراءات التي تضمن الحصول على النتائج المرغوبة بأفضل النتائج وأقل الجهود الممكنة، وبشكل عام يمكن اعتبار إجراءات تبييض الأسنان بمثابة الخطوة النهاية للتمتع بابتسامة رائعة مهما كانت حالة الأسنان الصحية، وفي هذا السياق أُختير التطرق للحديث عن تبييض الاسنان بالليزر باعتباره الوسيلة الاحترافية المثالية والأكثر كفاءة.

 

تبييض الأسنان بتقنية الليزر

يعتبر إجراء تبييض الأسنان بتقنية الليزر من أحدث التقنيات التجميلية التي يلجأ إليها العديد من الأشخاص الذين يعانون من تصبغات وتغيير لون الأسنان ويرغبون في التخلص منها والتمتع بأسنان ناصعة أكثر بطريقة فعالة ومضمونة، حيث تعمل أشعة الليزر على تقشير الطبقة المتصبغة على الأسنان بعد تسليطها على الأسنان المغطاة بمادة خاصة بالتبييض، فتترك الأشعة مسلطة لما يقارب 20 أو 30 دقيقة في الجلسة الواحدة يتم خلالها تحفيز جزيئات المادة المبيضة لتتفاعل مع البقع والأصباغ الموجودة مما يتسبب في تفتيتها والتخلص منها.

 

وبتوضيح ما سبق يمكن إدراك أن التبييض بالليزر إنما هو إجراء تجميلي غير جراحي، ولا يتطلب بالتالي القيام بالتخدير من أي نوع، كما أنه لا يتسبب بأي نزيف أو آلام بأي شكل، وحيث أن تطبيق هذا الإجراء يتم بعد توفير الحماية والعزل للثة فإنه لا يتسبب بأي ضرر أو حساسية لها، ولا يتسبب كذلك بتحسس الأسنان لأنه لا يتطلب بردها، وفي حال تم اتباع إرشادات الطبيب المتعلقة بالعناية بالأسنان وتنظيفها والحفاظ عليها سيكون من الممكن التمتع بأسنان ناصعة البياض لفترة طويلة.

 

أما بخصوص التساؤل المعتاد حول بكم تبييض الاسنان بالليزر، أو أي تقنية أخرى، فإنه يعتمد في المقام الأول على العيادة أو الطبيب الذي يقوم بالإجراء، يتبع ذلك ما قد يترافق مع هذا الإجراء من إجراءات أخرى تحتاجها حالة الأسنان، وما يمكن قوله إن تكلفة هذه الإجراءات ليست بسيطة بشكل عام، وخاصة إذا ما تمت بصورة احترافية.

أهم ما يجب الإلمام به حول مشكلة الاضطرابات الهضمية

عند عمل بحث حول مشكلة أو مرض الاضطرابات الهضمية يمكن الوصول لمعلومات مطروحة تحت عدة عناوين تشير لنفس المرض، ومن بينها مرض السيلياك أو الداء الزلاقي أو الاعتلال المعوي الغلوتيني، وهي أسماء بمجموعها تشير لنفس الإصابة المناعية التي ترتبط بمعاناة المصاب من مجموعة من الأعراض الهضمية في حال تناوله لأحد الأطعمة التي تشتمل في تكوينها على الغلوتين، حيث يعود ذلك بسبب رئيسي لتسبب الغلوتين بمشاكل في الأمعاء قد تؤدي لتلفها، وبالحصول على استشارة أفضل اخصائية تغذية في الامارات يمكن القول بأن سبب الإصابة المحدد غير معروف، ولكن يمكن لوجود مجموعة من التفاعلات التسبب بالإصابة، من بينها وجود عوامل وراثية، أو إصابة بعدوى، أو سلوكيات تغذية الرض، وغيرها من العوامل.

 

أبرز أعراض الإصابة بالاضطرابات الهضمية

يمكن الاستدلال على الإصابة بمرض الاضطرابات الهضمية بملاحظة وجود الأعراض الآتية:

  • أوجاع وآلام في البطن، مع وجود شعور بالغثيان أو القيء في بعض الحالات.
  • المعاناة من آلام في العظام والمفاصل، إلى جانب وجود فقدان في الكثافة العظمية.
  • الشعور بانتفاخ البطن.
  • الشعور المستمر بالتعب المترافق بالصداع وشحوب الوجه.
  • وجود تقرحات فموية، وفي بعض الحالات وجود طفح جلدي أيضاً.
  • المعاناة من مجموعة من الأعراض الهضمية، كالإسهال، أو الإمساك، أو الإسهال الدهني، أو الغازات، أو حرقة المعدة.

 

علاج الاضطرابات الهضمية

يتمثل علاج الاضطرابات الهضمية بشكل أساسي باتباع الحميات الغذائية الخالية من الغلوتين، باعتباره العامل الرئيسي المحفّز لأعراض الإصابة بالمرض، وبشكل عام فإنه وبالابتعاد عن مصادر الغلوتين تماماً ستبدأ الأمعاء باستعادة عافيتها ونشاطها، مع الإشارة لأن عملية التعافي تبدأ ملاحظتها بعد مرور عدة أسابيع بعد الاحتماء من الغلوتين، وخلال عدة أشهر وحتى عدة سنوات يمكن ملاحظة تحقق الشفاء التام، أما عن أبرز مصار الغلوتين التي يجب تجنبها فهي:

  • بعض العناصر الغذائية مثل: القمح، والشعير، والبرغل، والدقيق، والذرة، والسميد.
  • شراب الشعير، وفول الصويا.
  • بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية المعدنية.
  • يمكن أن تحتوي بعض أنواع معجون الأسنان وغسول الفم على الغلوتين.
  • بعض المكملات العشبية والغذائية.
  • النشا المعدل، وبعض المواد الحافظة والمثبتات الغذائية.
  • يوجد الغلوتين في بعض مساحيق التجميل، مثل: أحمر الشفاه أو مرطب الشفاه.
  • بعض العقاقير التي لا تحتاج وصفات طبية قد تحتوي على الغلوتين.

 

لمزيد من التفاصيل حول مرض الاضطرابات الهضمية وكيفية تشخيصه ومعالجة كافة الأعراض المرافقة له، زر الموقع.

عزّز من تواصلك مع طفل التوّحد باتباع هذه النصائح

يشير الأخصائيين النفسيين إلى طيف التوحد باعتباره أحد الاضطرابات النمائية التي تصيب المخ وتترافق بانعدام التركيز أو الاستيعاب عند الطفل، وهو اضطراب يولد به الطفل ومن الممكن أن يتطوّر لحالة سيئة في حال عدم اكتشافه مبكراً واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع ذلك، أما عن أهم الخطوات والإجراءات لاتي تساعدك على تسهيل التواصل والتعامل مع الطفل المصاب بطيف التوحد فيمكن التطرق لذكرها كما يلي:

  • العمل على تعزيز ثقة الطفل بنفسه والاعتماد على ذاته، حيث أنه وبشكل طبيعي فإن طفل التوحد يعاني من انعدام الثقة بالنفس، ويُلاحظ اعتماده على الآخرين بشكل كبير، ولتحقيق ذلك فإنه من المهم العمل على تشجيعه للقيام بالأمور المختلفة بنفسه، ومكافأته عند إنجازه لأمر ما، وتجنب زجره أو الصراخ في وجهه عند ارتكابه لأي خطأ.

 

  • تشجيع الطفل على الاقتراب من أقرانه الأطفال والتعامل معهم، حيث يلاحظ عادةً بأن أطفال التوحد يميلون للتواجد حول الكبار وليس الصغار، ويعود ذلك لاعتمادهم على الكبار وشعورهم بعدم التقبل نوعاً ما من قبل الصغار، وهو الأمر الذي يمكن تخليصهم منه من خلال تقريبهم من الأطفال قدر الإمكان.

 

  • لا يرغب أطفال التوحد بالنظر بعيون من يكلمهم أو التحدث معه، ومن المهم تعزيز مهارات التواصل لديهم من خلال مساعدتهم على تجاوز هذا الأمر، وذلك من خلال دفعهم للنظر إلى من يحدثهم حتى يتم إعطائهم ما يرغبون، أو تشجيع من يستطيع الكلام منهم على التحدث ليتم تلبية طلبه.

 

  • الاعتماد على طريقة التعلم من خلال اللعب بشكل كبير لتعليم طفل التوحد الأمور المختلفة، فكما أن الأطفال الطبيعيين يستجيبون بشكل كبير لهذه الوسيلة التعليمية فإن أطفال التوحد يمكنهم ذلك أيضاً، ومن الممكن كذلك الاستفادة من اللعب في مساعدة طفل التوحد على تفريغ انفعالاته وعلاج الاضطرابات الانفعالية التي قد يُصاب بها.

 

  • العمل قدر الإمكان على تهيئة طفل التوحد للتعامل مع أي ظروف قد تطرأ عليه، وذلك من خلال تدريبه على التعامل مع واقع عبر شرح الظرف له ثم تفسير ما يجب عمله، ويتبع ذلك القيام بالإجراء المناسب من خلال البدء بالتغييرات البسيطة ثم التغييرات الأكبر، إضافة لذلك فإنه من المهم أن يتم تدريب طفل التوحد على استراتيجيات الدفاع عن الذات مقابل ما يعترضه من عدوان، والهرب عند وجود مصدر خطر.