التصنيف: تكنولوجيا

حافظ على تنسيق علامتك التجارية بتوجيهات الدليل الشاملة

كلما يكون هنالك حديث عن العلامة التجارية وما يمثلها من عناصر، لا بد من التطرق للحديث عن الإرشادات التوجيهية لدليل العلامة التجارية، وهو الدليل الذي يجب إنشاؤه عند تصميم هوية تجارية كاملة بالشكل المطلوب لأول مرة، بحيث يشتمل على شرح وتوضيح لكافة عناصر هذه العلامة التجارية المرئية كالشعار والألوان والخطوط وما إلى ذلك، بالإضافة للعناصر غير المرئية كالقصة والمهمة والنبرة واللافتات ونحوها، فمن خلال هذا الدليل يمكن ضمان أن يكون كل شيء يتم إنشاؤه يمثل العلامة التجارية بدقة، ويمكن القول بأن توجيهات دليل العلامة التجارية تفيد علامتك التجارية على النحو الآتي:

  • زيادة الفهم
    باستخدام منشئ المحتوى للعناصر مثل الألوان والطباعة (الخطوط) أو البيانات المصوّرة، يمكن له إنشاء محتوى أكثر فعالية، كما أن هذه العناصر تعمل على إنشاء تواصل أكثر وضوحاً مع القارئ أو المُشاهد، الأمر الذي يؤدي بدوره لخلق تجربة محتوى أفضل قائمة على تقدير وقت الأشخاص الذين يُرغب بالتواصل معهم، وذلك يظهر من خلال الاستثمار في تضمين المعلومات التي يحتاجونها ويبحثون عنها في المحتوى المُنشأ.
  • المزيد من التحكم في الجودة
    يعتمد تصميم الهويه التجاريه الناجح على جودة المحتوى المُنشأ ومستوى إبداعه، وبطبيعة الحال تظهر في بعض الأحيان بعض العوامل التي تؤثر على جودة هذا المحتوى وتجعلها تتراجع؛ كأن يكون مُراجع المحتوى غير مؤهل بما فيه الكفاية، أو ضيق وقت التحضير والإنشاء ومفاجأة وقت التسليم، أو غير ذلك من الأمور، ولكن بوجود إرشادات توجيهية واضحة في دليل العلامة التجارية يمكن ضمان إنشاء المحتوى بالمستوى المطلوب في كل مرة.
  • التعرف على العلامة التجارية بشكل أفضل
    إن تقديم محتوى متسق وبجودة عالية يساعد على إنشاء جسور من الثقة والولاء مع الناس، وهذا يجعلهم يبحثون عن المحتوى الخاص بهذه العلامة التجارية تحديداً ويختارونه في كل مرة؛ فالثقة هي الأساس الذي تقوم عليه العلاقات القوية، وهنا يمكن التعرف على دور توجيهات دليل العلامة التجارية، والتي تتمثل بتقديم تجربة متماسكة للعلامة التجارية وتسهّل التعرف على المحتوى الخاص بها.

نصائح ذهبية تساعدك بتشكيل منظومة تسويقية ناجحة على الفيس بوك

منذ عدة سنوات لم يعد استخدام الفيس بوك مقتصراً على كونه منصة خاصة بالتواصل الاجتماعي ومشاركة المنشورات والتعليقات وما إلى ذلك، بل تطور الأمر ليتم الاستفادة منها كوسيلة تسويقية فعالة تساعد في تحقيق أهداف التسويق بصورة مشابهة لما يتم تحقيقه عندما يتم تصميم مواقع الويب والعمل عليها؛ ويعود هذا النجاح الذي يقدمه الفيس بوك لإتاحته إمكانية الوصول للملايين من الناس من جميع الفئات ومن جميع أنحاء العالم بما يحقق الفائدة المرجوة للإعلان عن الأعمال الخاصة.

وعلى الرغم من السهولة التي يبدو عليها الأمر ظاهرياً إلا أن عملية التسويق من خلال الفيس بوك تتطلب القيام بخطوات مدروسة، والتي بدورها قد تكون مدفوعة (ممولة)، أو مجانية، وفي كلا الحالتين يمكن الاستفادة من مجموعة نصائحنا الذهبية لتشكيل واتباع منظومة تسويقية ناجعة وتحقق العوائد المرجوة، وهذه النصائح تشمل:

  • تحديد هدف أساسي وواضح حول سبب استخدام الفيس بوك في عملية التسويق، وذلك يمكن أن يتم من خلال الإجابة على مجموعة من الأسئلة التي تضم: سبب التواجد على الفيس بوك، الرغبة في الحصول على متابعين وعملاء جدد أو الترويج للخدمة أو المنتج، أو تكوين صفحة خاصة بالمنتج الذي يتم الترويج له؛ للرد على كل استفسارات المتابعين والتواصل معهم بشكل فاعل وفوري، وغير ذلك من التساؤلات والأفكار.
  • الاستفادة من الميزة التي يقدمها الفيس بوك والتي تتيح المجال لتحديد الجمهور المستهدف، وذلك بفضل التحليلات والبيانات التي يقدمها عن المستخدمين، والتي بدورها تساعد على معرفة اهتمامات الجمهور وأفضل محتوى يفضلونه، بالإضافة لمعرفة أوقات تواجدهم على هذه المنصة ومتوسط أعمارهم واجناسهم، وغير ذلك من المعلومات التي تساعد في الاستهداف الصحيح للحملة التسويقية قيد التنفيذ.
  • العمل على جعل صفحة الفيس بوك احترافية قدر الإمكان؛ فالصفحات التي تروج لمنتجات أو خدمات شبيهة بأعمالك كثيرة ومنتشرة، ومن خلال رفع مستوى احترافية صفحتك من خلال تطبيق معايير تحسين المحتوى وما إلى ذلك فإنك تساعد محركات البحث على تقديم صفحتك وجعلها بارزة في أوائل نتائج البحث.
  • الاستفادة من ميزة خدمة العملاء التي يقدمها الفيس بوك في خلق تواصل مع العملاء ما بعد عملية البيع وقبل عملية الشراء؛ فهذا يزيد أيضاً من مستوى احترافية الصفحة، كما يزيد من حجم المبيعات والأرباح وعدد المتابعين، بفضل ما يخلقه من ثقة ما بينك وبين العملاء.

أبرز النصائح التي تساعد على حماية أجهزتك من الفيروسات

ليس هنالك أدنى شك أو خلاف على أننا أصبحنا نعتمد على الأجهزة الإلكترونية الحديثة بشكل كبير في حياتنا، ولا يكاد يمضي وقت مهما كان قصيراً دون أن نستخدمها، سواء لأهداف العمل أو التسلية أو غير ذلك، وحيث أن هذه الأجهزة مرتبطة بشبكة الإنترنت فإنها مهددة بالتعرّض للفيروسات وغيرها من البرامج التي قد تتسبب بتعريضها لخطر تعطيلها أو فقدان البيانات أو ما شابه، ومن هنا يمكن استنتاج أهمية الحفاظ على هذه الأجهزة وحمايتها باستخدام برنامج حمايه من الفيروسات إلى جانب إرشادات أخرى يمكن التطرق لذكر أبرزها على النحو الآتي:

  • تجنب تحميل أي تطبيق من مصدر غير موثوق بشكل قطعي، والاعتماد فقط على المواقع الرسمية للتطبيقات لتحميلها منها.
  • الامتناع عن فتح الروابط غير الموثوقة مهما كان الشخص الذي أرسلها، حيث من المعروف أن بعض الفيروسات تعمل على إرسال الرسائل إلى الآخرين للانتشار بشكل كبير وبالتالي إلحاق أضرار أكبر، ولذلك لا بد أولاً من التحقق من مصدر الرابط قبل فتحه.
  • الحرص دائماً على تحديث النظام والبرامج الموجودة على الجهاز عند توفر التحديثات؛ فهذه التحديثات تعتبر وسيلة حماية ضد المخترقين الذين يستغلون نقاط ضعف الأنظمة التي كانت موجودة.
  • العمل على تثبيت برمجيات خاصة للحماية من الفيروسات، مثل البرنامج المضاد أو منظف الجهاز من الفيروسات، مع الإشارة لأن هذه البرمجيات كثيرة وجيدة في التصدي لمعظم أنواع الفيروسات.
  • توخي الحذر عند تثبيت أي برامج مهما كان نوعها والاطلاع على الصلاحيات التي تطلبها، للنظر فيما إذا كانت مناسبة للاستخدام، فعلى سبيل المثال ليس هنالك داعي لبرنامج لوصول برنامج لتنظيم المهام اليومية إلى الموقع أو الكاميرا، مثل هذه الصلاحيات قد تسبب المشاكل وتؤدي إلى نشر فيروسات ضمن الجهاز.
  • تجنّب الاتصال بشبكات الواي فاي المفتوحة، أي غير المحمية بكلمات مرور؛ فهذه من أكثر الطرق سهولة في نشر الفيروسات في الأجهزة، كما أنها قد تكون شبكات وهمية مهمتها فقط التجسس والاختراق والتخريب.
  • إيلاء الاهتمام بتفقد عنوان الإيميل ومصدره قبل فتحه وتفقد محتواه، حيث أن بعض الإيميلات هي مصدر للفيروسات بفتحها فقط ودون الحاجة للضغط على أي روابط، وبشكل خاص تلك الإيميلات التي تصل لخانة الإيميلات غير الهامة (SPAM).
  • تجنب فتح الإعلانات التي تظهر عند استخدام التطبيقات المختلفة، وخاصة تلك التي تشير لربح شيء أو مبلغ ما، فهي مجرد خدعة، وعلى الرغم من قدمها وسذاجتها إلا أنها تنجح بشكل كبير!